ابعاد الدين عن السياسة ...

Post Reply
User avatar
ابورافعي
Posts: 540
Joined: August 2nd, 2010, 11:25 am

ابعاد الدين عن السياسة ...

Post by ابورافعي » October 19th, 2013, 4:18 pm



*** *** إبعاد الدين عن السياسة ...

دائما ما يسعي أهل السياسة إلي الاسامي البراقة والشعارات الصارخة ... ويكتفون بأن يبهرون العامة ويسوقونهم إلي حظائرهم الفكرية سوقا ... كثيرا ما ترفع الافتات البراقة التي تخدع بمظهرها وتخفي ورائها جوهرا مظلم ... يتحدثون عن مشروع حضاري إسلامي ... يافتة عصرية براقة يحسبها أصحابها أنها طرح إسلامي ... وأنها ترويج لإدخال الدين في السياسة ... تدخل الأحزاب الإسلامية مجال السياسة والإنتخابات بهذا الشعار ... كل التيارات الإسلامية التي دخلت عالم السياسة بإسم الدين ... هم شوهوا الدين ... وهم من أدخلوا الدين في مزبلة السياسة ومكرها وكذبها ونفاقها ... ألا تري كيف يتباري رجال الدين السياسيون فيما بينهم يصارعون بعضهم البعض بما يحلو لهم من أحاديث وآيات يتراشقون بها ... ولو تحدثت الأحاديث والأيات لأقامت فيهم حد الرجم بحجارة جهلهم لمعانيها ومقاصدها ... متي كان هناك إسلام حضاري ... والإسلام هو الحضارة الحقة منذ أربعة عشر قرنا ... تختلف البشرية قاطبة قرونا فيما بينهم وحينما ينهكهم الفشل في كل السبل ولا يجدون إلا أخر طريق من دون شك هو الصواب ... وحينما يرفعون راية إنتصارهم للحقيقة يجدون أن رايات الإسلام كانت تخفق بهذة الحقائق أربعة عشر قرن ... لا يحتاج الإسلام إلي تحضير وتطوير لأنه خلق كاملا مكملا ليظل كذلك إلي أن يرث الله الأرض ومن عليها .... يتحدثون عن الإسلام السياسي ... فهل ما يأمرهم الإسلام به من قوانين الحدود وقوانين الأحوال الشخصية والإقتصادية والإجتماعية وقوانين الأخلاق فيما بين الشعوب هل هذه مقومات الإسلام السياسي علما بأن معني السياسة هو القيادة ... تبا لمفهوم الإسلام السياسي الذي رمي بمعتقداتنا في حلبات النزاع والخصام بين الطوائف ... يتقاتلون فيما بينهم والضحية هو الإسلام وهم لا يفهمون ... القوانيين التي صاغها الشرع هي دعائم لإرثاء العدل والامن جاء السياسي فلان أو تبدل إلي السياسي علان .... الأحكام ثابتة ومحكمة ... أما كون الحاكم يجتهد بالعقلية التي يملكها ويصيب أو يخطئ فهذة أشياء ليس من الشرع في شئ فهذا إجتهاد يمكن أن نقول أن الإصابة فيه بأجرين عند الله والخطاء بأجر واحد.... ولكن بأي حال لا يمكن أن نقول بأن هذة السياسة سياسة إسلامية لأنها مجهود بشري بحت ... كما يحدث في مصر طائفة من رجال الدين تقف مع السيسي وطائفة أخري تقف مع مرسي ... والسياسة معترك ضاري وهاوية سحيقة تتخلها الخلافات والفتن ولذة السلطة والأهواء والمصالح الشخصية... فمن السذاجة والسخافة أن يحشر الدين المنزهه في قمامة السياسة وفتنها حتي لا يتلطخ الدين بغاذورات السياسة وحتي نجعل الدين كما هو طاهرا و أبيض و ناصع ... وهذة الخلافات ناتجة من إختلافات أراء وتعدد مفاهيم ... أما أن ينعت أحدهم أتباع مرسي بالخوارج أو المعتزلة ... وينعت أحدهم أتباع السيسي بالكفرة ويتراشقون بهذة الكلمات بإسم الدين ... فهذا الهراء بعينة والخيبة التي تحكيها ألسنتهم ... فليتقاتل السياسيون وينهشون هذة الدنيا كما يتناهشها الكلاب بإسمهم لا بإسم الدين والدين منهم براء ... فعالم الدين حينما يكون سياسيا فهو عالم في منابر المساجد وحلقات الذكر ... ولكنه في المناصب الحكومية فهو سياسي يأخذ كلامه ويرد عليه ويثني علي حكمته هو و حنكته ويسب هو و يلعن علي أخطائه وغبائه دون دخل للدين في ذلك .... ولا للكلمات الشاذة التي تطلق علي السياسين بإسم الدين ... والدين برئ من اللاعنين به والملعونين به .

Last edited by ابورافعي on January 1st, 1970, 3:00 am, edited 0 times in total.
Reason: ''
قبورنا تبنا ... ونحن ما تبنا
awhab1996@hotmail.com

Post Reply

Who is online

Users browsing this forum: No registered users and 1 guest