مناقشة من يزعمون أن المقصود بالحور العين هي فاكهه الجنة - 3 -

Post Reply
User avatar
ابورافعي
Posts: 540
Joined: August 2nd, 2010, 11:25 am

مناقشة من يزعمون أن المقصود بالحور العين هي فاكهه الجنة - 3 -

Post by ابورافعي » January 28th, 2017, 1:04 pm

مناقشة من يزعمون أن المقصود بالحور العين هي فاكهه الجنة - 3



مناقشة من يزعمون ان الحور العين هي فاكهه الجنة – 3 –

# زعموا عن قوله (حُورٌۭ مَّقْصُورَٰتٌۭ فِى ٱلْخِيَامِ ) أنها لا تصلح بأن تكون وصف لنساء الجنة لأنه وصف يجعل النساء محبوسات ومحجوزات في نطاق ضيق ولا يليق بأن يكون جزاء في الجنة ... فلذلك هم يزعمون أن الحور هنا معناها الفاكهه المحفوظة في غشائها أو غلافها وهذا ما تشير إليه معني كلمة خيام ...
ولكن الآية لا تشير إلي حبس وحجز ... بكل بساطة لأن الآية تطمأن النساء بأنهن لن يكن كما في الدنيا يعملن خارج البيت أو داخله ... وذلك ما تشير إليه معني مقصورات في معجمة اللغة ( إمرأة مقصورة هي المصونة في البيت لا تخرج منه ) وكما كانت تقول العرب تتغزل في النساء ( نؤمة الضحي ) كناية عن عزها ونعومة معيشتها ... وهذا ما تشير إليه الآية أن نساء الجنة معززات ومنعمات لا يشقين كما في الدنيا ... والخيام كما جاء في الحديث المتفق عليه ( أنَّ لِلْمُؤْمِنِ فِي الْجَنَّةِ لَخَيْمَةً مِنْ لُؤْلُؤَةٍ وَاحِدَةٍ مُجَوَّفَةٍ، طُولُهَا سِتُّونَ مِيلًا، لِلْمُؤْمِنِ فِيهَا أَهْلُونَ، يَطُوفُ عَلَيْهِمِ الْمُؤْمِنُ فَلَا يَرَى بَعْضُهُمْ بَعْضًا ) ...
# والدليل من القرآن علي بطلان ما ذهبوا إليه أن الفاكهه غالبا ما تذكر أولا ومن بعد ذلك يذكر الحور العين ... فإذا كان الحور العين كناية عن فاكهه الجنة فلماذا التكرار ؟... والتكرار غير محبب ولا يفيد سواء كان لغويا أو بلاغيا ... وذكر الفاكهه والحور العين متتاليتين هي دليل علي أن الحور العين ليس فاكهه الجنة والآيات تدلل علي ذلك :
* (فِيهِمَا مِن كُلِّ فَاكِهَةٍ زَوْجَانِ{52} {53} مُتَّكِئِينَ عَلَى فُرُشٍ بَطَائِنُهَا مِنْ إِسْتَبْرَقٍ وَجَنَى الْجَنَّتَيْنِ دَانٍ{54} {55} فِيهِنَّ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ ) ذكرة فاكهه الجنة ومن ثم وصفت الآية حال المؤمنين وهم في رقد من العيش ... ومن ثم يتم ذكر الحور العين ...
* في قوله ( فِيهِمَا فَٰكِهَةٌۭ وَنَخْلٌۭ وَرُمَّانٌۭ فَبِأَىِّ ءَالَآءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ فِيهِنَّ خَيْرَٰتٌ حِسَانٌۭ فَبِأَىِّ ءَالَآءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ حُورٌۭ مَّقْصُورَٰتٌۭ فِى ٱلْخِيَامِ فَبِأَىِّ ءَالَآءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنسٌۭ قَبْلَهُمْ وَلَا جَآنٌّۭ ) ... الآية ذكرت الفاكهه ومن ثم خيرات حسان ومن ثم جاء ذكر الحور ...
* وفي قوله تعالي (وَٱلسَّٰبِقُونَ ٱلسَّٰبِقُونَ أُو۟لَٰٓئِكَ ٱلْمُقَرَّبُونَ فِى جَنَّٰتِ ٱلنَّعِيمِ ثُلَّةٌۭ مِّنَ ٱلْأَوَّلِينَ وَقَلِيلٌۭ مِّنَ ٱلْءَاخِرِينَ عَلَىٰ سُرُرٍۢ مَّوْضُونَةٍۢ مُّتَّكِـِٔينَ عَلَيْهَا مُتَقَٰبِلِينَ يَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَٰنٌۭ مُّخَلَّدُونَ بِأَكْوَابٍۢ وَأَبَارِيقَ وَكَأْسٍۢ مِّن مَّعِينٍۢ لَّا يُصَدَّعُونَ عَنْهَا وَلَا يُنزِفُونَ وَفَٰكِهَةٍۢ مِّمَّا يَتَخَيَّرُونَ وَلَحْمِ طَيْرٍۢ مِّمَّا يَشْتَهُونَ وَحُورٌ عِينٌۭ كَأَمْثَٰلِ ٱللُّؤْلُؤِ ٱلْمَكْنُونِ جَزَآءًۢ بِمَا كَانُوا۟ يَعْمَلُونَ ) ... هنا كذلك تم وصف أشياء عديدة في الجنة وتم ذكر الفاكهه ومن ثم لحم طير مما يشتهون ومن ثم وحور عين ... فلا يعقل أن تذكر الفاكهه مرتين في آية واحدة إلا أن تكون الفاكهه غير الحور العين .
Last edited by ابورافعي on January 1st, 1970, 3:00 am, edited 0 times in total.
Reason: ''
قبورنا تبنا ... ونحن ما تبنا
awhab1996@hotmail.com

Post Reply

Who is online

Users browsing this forum: No registered users and 1 guest