الناسخ والمنسوخ – 7

Post Reply
User avatar
ابورافعي
Posts: 540
Joined: August 2nd, 2010, 11:25 am

الناسخ والمنسوخ – 7

Post by ابورافعي » February 6th, 2017, 5:18 pm

الدكتور الترابي ومن خالفه في ميزان القرآن – 13
الناسخ والمنسوخ – 7
الجزية في القرآن
( قَٰتِلُوا۟ ٱلَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِٱللَّهِ وَلَا بِٱلْيَوْمِ ٱلْءَاخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ ٱللَّهُ وَرَسُولُهُۥ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ ٱلْحَقِّ مِنَ ٱلَّذِينَ أُوتُوا۟ ٱلْكِتَٰبَ حَتَّىٰ يُعْطُوا۟ ٱلْجِزْيَةَ عَن يَدٍۢ وَهُمْ صَٰغِرُونَ )...
1 – مفهوم أهل الناسخ والمنسوخ لهذة الآية بمفهومهم وأبعادهم : قاتلوا الكفار والمشركين الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الأخر ولا يؤمنون بما حرمه الله ورسوله ... وقاتلوا أهل الكتاب الذين حرفوا دينهم وأصبحوا لا يدينون بالدين الحق الذي أنزله الله ... فقاتلوا هؤلاء الكفار الذين يساكنونكم وهم في حمايتكم ولا توقفوا القتال حتي يعطوكم الجزية بأيديهم وهم مزلولون .إنتهي
2 – وهنا في هذا التفسير إشكاليتين الأولي تؤدي إلي تناقض في المفهوم القرآني والإشكالية الثانية منطقية ... فالتفسير يناقض أساسيات القتال في سبيل الله وهو وجود الإعتداء علي المسلمين الذي به فقط يأمر الله المؤمنين بالقتال حتي يتوقف الإعتداء من الجهه المعتدية ... وهنا في هذة الآية لا يوجد إعتداء من غير المسلمين فهم مواطنين في الدولة الإسلامية فكيف يأمر الله بقتالهم ؟ ... والأمر الثاني المنطقي : هؤلاء المواطنين غير المسلمين هم داخل الدولة الإسلامية والتي يفترض بها وجود سلطة أمنية لحماية البلاد من الإعتدائات والإنتهاكات داخل الدولة فبالتالي كل المواطنين مسلمين كان أو غيرهم هم خاضعون لسلطة القانون التي تؤيدها الشرطة للأمن الداخلي والجيش للأمن من الإعتداء الخارجي ... فإذا كان غير المسلمين هم صاغرون لسلطة الدولة فلماذا يأمر الله بإخضاعهم وإصغارهم ؟.... هم يقولون أن معني صاغرون هو مذلولون ولكن هذا تفسير خاطئ إذ أن الله يقول (وَلَنُخْرِجَنَّهُم مِّنْهَآ أَذِلَّةًۭ وَهُمْ صَٰغِرُونَ ) إذن الذلة غير الصغار والأرجح أن المقصود بالصغار هو الخضوع ...
3 – كما رأينا من الادلة أن الآية لا تتحدث عن مواطنين غير مسلمين في دولة مسلمة ... ولا بد من أن يكون الحديث في الآية عن معتدين طالما أن الله يأمر بالقتال ... والآية هنا تتحدث عن قتال مشركين وكفار وأهل كتاب قد إستضعفوا المسلمين الذين يساكنونهم في دولتهم و هم أقلية وفتنوهم في دينهم عذبوهم وقتلوهم وهم ليس لهم حيلة سوى الدعاء والإستنجاد بربهم ... فهم في قمة الضعف فالله يقول عنهم أمرا المسلمين بنصرتهم (وَمَا لَكُمْ لَا تُقَٰتِلُونَ فِى سَبِيلِ ٱللَّهِ وَٱلْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ ٱلرِّجَالِ وَٱلنِّسَآءِ وَٱلْوِلْدَٰنِ ٱلَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَآ أَخْرِجْنَا مِنْ هَٰذِهِ ٱلْقَرْيَةِ ٱلظَّالِمِ أَهْلُهَا وَٱجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ وَلِيًّۭا وَٱجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ نَصِيرًا ) ... فالدولة المسلمة تخاطب القرية أو الدولة المعتدية علي الرعايا المسلمين وتخيرهم بين القتال أو دفع الجزية كما جاء في الحديث الشريف .... فإن رفضوا إلا القتال فالله يأمر بقتالهم حتي يدفعوا الجزية التي ستفرض عليهم ويشترط القرآن لكي يقبل المسلمين بالجزية لا بد من أن تكون ( عن يد ) أي عن قوة ( وهم صاغرون ) بمعني خاضعين لسلطة الدولة المسلمة مما يؤمن حماية رعايا المسلمين من الظلم والإعتداء ... والله أعلم
Last edited by ابورافعي on January 1st, 1970, 3:00 am, edited 0 times in total.
Reason: ''
قبورنا تبنا ... ونحن ما تبنا
awhab1996@hotmail.com

Post Reply

Who is online

Users browsing this forum: No registered users and 0 guests